الأربعاء، 31 أغسطس، 2011











قد يعلو على أشواقي صمتٌ يأججني
وقد يغمرُ آمالي شوقٌ يبددني

وفي هدأةِ الليلِ البهيمِ
يجتاحُني صوتُ شوقٍ يمزقني

يغمرُ أحلامي ويُشعلُ آمالي
يجمعُني من الرُكامِ تارةً .. ويُبعثرني

على جُدران قلبي ظَهرت نُدوبٌ
وعلى عتباتِ الشوقِ .. سُهدٌ يُكسرُني



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق